Summary Ð Notes on the Bedouins and Wahabys Collected During His Travels in the East (Folios Archive Library) 102

Characters Notes on the Bedouins and Wahabys Collected During His Travels in the East (Folios Archive Library)

Summary Ð Notes on the Bedouins and Wahabys Collected During His Travels in the East (Folios Archive Library) 102 ¸ في عام 1808 ذهب جون لويس بوركهارت إلى كامبردج لدراسة اللغة العربية، وفي الوقت نفسه وفرفي عام 1808 ذهب جون لويس بوركهارت إلى كامبردج لدراسة اللغة العربية، وفي الوقت نفسه وفر لحيته ووطن نفسه على النوم على الأرض والعيش على الخضروات والمياه، وفي العام التالي انتقل للإقامة في حلب حيث انغمس في دراسة مكثفة للغة العربية، حتى أنه أظهر براعة كبيرة وقان بترجمة روبنسون كروزو إلى العربيةولما شعر أنه أتم استعداداته لبدء رحلته توجه إلى القاهرة في فبراير 1812 وقد وصفه مغامر إنجليزي التقاه آنذاك قال كان يرتدي أكثر الأزياء شعبية كفلاح أو تاجر عربي صغير، وذلك بجلباب قطني أزرق تحته قميص خشن وسروال أبيض فضفاض، وعمامة شعبية من الشاش وكانت له لحية سوداء كثة ولم يكن يرتدي جورباً وإنما اكتفى بالنعال المحلية فبدأ تماماً كواحد من عرب الشمال وكان يحمل معه 50 دولاراً فضياً ودفترين صغيرين و?. بوركهارت هو أهم أوروبي أرّخ للدولة السعودية الأولىالوهابية وعلاقتها بمحيطها مصر والشام والدولة العثمانية وتأريخه فيه إنصاف كبير كما أن تمكنه من اللغة العربية وفهمه لنفسية العربي سواء أكان بدوياً أو حضرياً كلها ساعدته على تدوين ملاحظات ثرية جداً عن رحلاته التي شملت أفريقيا والسودان ومصر والجزيرة العربيةالوصف الذي يعطيه بوركهارت هنا لتفاصيل القبائل وعلاقتها المتقلبة مع دولة الدرعية التي اتسمت بالخضوع والتمرد معاً تبعاً للظرف، فضلاً عن وصف قسوة الحياة وما اقتضته من تحديد أعراف وسلوك الناس كلها معلومات متنوعة ومدهشةوالمدهش أكثر هو وصفه لقدرة الدولة الوهابية الوليدة على ترويض الناس وإجبارهم على النظام بفضل الوازع الشرعي المتماهي مع القوة العسكريةالكتاب مسلي جداً وسلس وفي شطره الأخير يسرد بوركهارت سريعاً موجزاً لتاريخ الوهابية في الشمال والحجاز أثناء وبعد حملة محمد علي أعتقد أن كتابه الآخر رحلات في الجزيرة العربية يتضمن وصفاً أعمق وأدق ويمثل مرجعاً تاريخياً أشمل في حين يغطي هذا الكتاب جوانب سوسيولوجية من قبيل وصف الأزياء والثروة الحيوانية والعلاقات الاجتماعية بين القبائل وتوزيعها عبر الجزيرة العربية وتخوم مصر والشام

John Lewis Burckhardt ↠ 2 Characters

?ندقية ومسدس، وخطابات من محمد علي باشا مصر تقدمه بوصفه سوريا اسمه الشيخ إبراهيم بن عبد الله الشامي، وتوغل بوركهارت في نهر النيل جنوباً إلى أبعد مما ذهب إليه أي مستكشف سابق، وكان أول غربي يشاهد معابد أبو سمبل العظيمة وهناك عثر على قافلة ولكنها بدلاً من الذهاب إلى الغرب كانت تضم حجاجاً متجهين شرقاً إلى مكة فقرر الالتحاق بها ليضيف لقب الحاج إلى منجزاته الأخرى واشترى حماراً لحمل أمتعته، كما اشترى عبداً اضطر فيما بعد إلى بيعه، وهو ما كان محل أسفه الشديد ووصل إلى الحجاز في يوليو 1841 حيث مكث هناك حتى أبريل 1816وفي هذه الأثناء كان محمد علي باشا يضطلع بحماته في الجزيرة العربية ضد الوهابيين وذلك باسم السلطان العثماني وقد جدد الباشا حمايته لبوركهارت وأرسل إليه بالمال، وسمح له بالإقامة في. الكتاب يُسجل أبرز علامات المجتمعات البدوية مطلع 1800 بكل مافيها،، أماكن تواجد القبائل وطبيعة حياتهم، ثيابهم، عاداتهم تقاليدهم، طعامهم، أشعارهم،حروبهم ،غزواتهم والأخطار التي يتعرضون لها مع توصيف للتطورات الكبيرة على مستوى الصحراء والأحداث اليومية التي تصل في بعض الأحيان لدرجة الإملال

Free download ✓ PDF, DOC, TXT, eBook or Kindle ePUB free ↠ John Lewis Burckhardt

Notes on the Bedouins and Wahabys Collected During His Travels in the East Folios Archive Libraryمكة مما كان مبعث سعادته، فكتب وصفاً لها 350 صفحة متضمناً الكثير من الرسومات وقد أدى شعائر الحج بدقة تامة، حتى لم يكن محل أي انتقاد من الآخرين لأدائه الحج أو إقامته في مكةولقد جمع بوركهارت مادته من طريقين فقد أنفق الوقت الكثير جداً في الحديث مع البدو في مقاهي حلب ودمشق ومكة، كما قام برحلات طويلة برفقتهم إلى مناطق بعيد في بالميرا والفرات وقد اكتسب مهارة كبيرة في تدوين مذكراته دون أن يلحظ أحد حتى وهو على ظهر الإبل كما كان مراقباً دقيق الملاحظة ويتمتع بالخلفية المعرفية والفطنة الفلسفية الهادئة القادرة على استيعاب ما يتراءى له ثم نسجه في سياق كلي متماسك، وقد كان عمله الذي حظي بنجاح سريع بمثابة أول وصف سوسيولوجي لحياة قبائل البدو الرعاة التي ظلت على حالها تقريباً حتى مجيء السيارات. جون بوركهارت يعد من الرحالة الأوائل الذين كتبوا ملاحظاتهم عن الجزيرة العربية والبدو عموما هذا الكتاب مقسم الى قسمين الأول يتحدث عن البدو، والثاني يتطرق الى الوهابيينالذي أعجبني في الكتاب1 تطرق الكاتب لعادات وتقاليد وثقافة البدو أي الجزء الأول من الكتاب المعلومات جدا مفيدة و واضحة وشاملة فيما يخص الحياة البدوية وتذكر تفاصيل متنوعة كاللبس والطعام والحرب والزواج والرقص الخ2 تبيان الاختلافات بين القبائل وعاداتها وتقاليدها3 كون الكتاب قديم نسبيا القرن التاسع عشر مما يساهم في نقل صورة مباشرة وأكثر دقة لهذه الحياةما لم يعجبني في الكتاب1 تحيز الكاتب الواضح والمبالغ فيه لكل ما هو بدوي و وهابي حتى إنني شكيت بأن الكاتب كتب الكتاب كدعاية لهذا الفكر ليس لدي مشكلة في مدح بعض جوانب البداوة أو الوهابية أو أي ثقافةدين في العالم ولكن في بعض اجزاء الكتاب خصوصا فيما يخص الجزء الثاني فهو أشبه بما يكون ببروباجاندا للبدو والوهابية الكاتب يشتم المصريين والسوريين والأتراك والنوبيين باختصار، يشتم كل من ليس وهابيا او بدويا إلا البدو والوهابيين الذين يمجدهم بطريقة تثير الشك في نوايا الكاتبعلى سبيل المثال وهذه الأمثلة كثيرة وتقلل من ثقتي في رأي الكاتب في هاتين الفئتين كرأي موضوعي أن البدوي عندما يسرق أو يقتل أو عندما يقوم الوهابي بقتل الأطفال جميعهم في مذبحة ضد من هم ليسوا بوهابيين يمر هذا الخبر مرور الكرام في رواية الكاتب ويقوم الكاتب بالتبرير أحيانا لهذه الأفعال ولكن عندما يقوم طرف آخر بشيء مماثل يقوم الكاتب بشتمه وتعييره، وفي بعض الأحيان الشتائم تتكرر باختصار، الكاتب واضح التحيز وبعيد عن الموضوعية عندما يبدي رأيا والأمثلة مضحكة وتملأ الكتاب2 لا توجد خرائط بالرغم من أهمية الموقع الجغرافي لعديد من المعارك والمناطق المذكورة3 تعليقات محقق الكتاب تظهر في الجزء الأول من الكتاب ثم فجأة تختفي والمحقق يقوم بتصحيح معلومات الكاتب فيما يخص بعض المعلومات ولكن يترك غيرها من المعلومات الخاطئة، فهو ينتفض عندما يخطىء الكاتب بمعلومة قد تخص قضايا الشرف مثلا عندما يقول الكاتب بأن المرأة تعتد في الإسلام أربعين يوما فقط بعد موت زوجها، ولكن لا يصحح قول الكاتب أن الميراث في الإسلام هو التقاسم بالتساوي بين الذكور كما هو معمول عند البدو يسكت هنا المحقق بشكل غريب ولا يصحح المعلومة فيما يخص ميراث الإناث في الإسلام وغيرها من تحيز المحقق نفسه للثقافة المذكورة كما يبدوباختصار، بالرغم من هذه المساوئ، لا أزال أعتقد بأن الكتاب خصوصا الجزء الخاص بالبدو مهم ككتاب تعريفي عن هذه الثقافة وقد استمتعت بالجزء الأول منه وتعلمت الكثير ولكن أنصح القارئ بالانتباه للموقف المنحاز للكاتب و المحقق