EPUB Ò MOBI من روائع حضارتنا îFREE ¼ مصطفى السباعي

EBOOK ↠ من روائع حضارتنا è مصطفى السباعي

امية، وهي جوانب لا تزال تأخذ بألباب كل باحث منصف هذا وإن المؤلف لم يتقص في أحاديثه كل مظاهر الروعة في تلك الحضارة، ولا قصر تحليلها علمياً، لأنه كان يتوجه بحديثه إلى جماهير المستمعين ممن لولا أن معلومات الكتاب غير موثقة إلى مصادر لاستحق التقييم الممتاز دون تردد، فإنه كتاب باهر عظيم لكنه عيب قاتل ورغم أن الدكتور السباعي ثقة عدل عندي إلا أن هذا أمر آخر ورحم الله علماءنا ما كانوا يقبلون حديثا منقطعا غير متصل السند إلى قائله مهما كانت عدالة الراوي الذي بدأ الانقطاع من عنده

BOOK من روائع حضارتنا

من روائع حضارتنايتفاوتون في المستوى الفكري والثقافي، وكان همّه أن يصغي إلى هذه الأحاديث أولئك الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، من صفوة وشباب ورجال الفكر المؤمن بكرامة المسلمين على الله وعلى التاريخ من امتع الكتب ياليتنا نجد هكذا كتب في عصرنا الحالي لاختلف مجتمعنا في الفصل الاول تحدث الكاتب عن خصائص البارة لحضارتنا و ان حضارتنا لعبت دورا خطيرا في تاريخ التقدم الانسانليحدثنا الكاتب عن الاثار الخالدة لحضارتنا و التي جمعت في خمسة ميادين ميدان العقيدة و الدين ميدان الفلسفة و العلوم ميدان اللغة و الادب ميدان التشريع في مفهوم الدولة و علاقة الشعب بالحكومةلنتقبل بعد ذلك و يتحدث عن النزعة الانسانية التي تميزت بها حضارتنا عن كل الحضارات فهي من نقلت الانسانية من اجواء الحقد و الكراهيةو التفرقة الى اجواء الحب و التسامح و التعاون و التساوي امام اللهفلا يوجد عنصرية في حضاراتنا مثلما وجدت في باقي حضاراتناحضارتنا كانت تنفرد عن كل الحضارات بحسن المعاملة في الحرب و الرحمة بالنساء و التسامح مع المغلوبين يكمل الكاتب روائع حضارتنا ليضرب لنا درسا في الرفق بالحيوان الذي امتازت به حضارتنا عن باقي حضاراتليخبرنا بعد ذلك عن المؤسسات الخيرية و تنوعها في حضارتنا فهي تبعث على الاعجاب و الاكبار لما بلغته النزعة الانسانية من اثر كبير في نفوس امتنايمر الكاتب للحديث عن المدارس والمعاهد التي شاهدتها حضارتنا و دورها الكبير ليمر بعد ذلك للمشافي و المعاهد الطبية و المكتبات الخاصة و العامة للعواصم و المدن الكبرى

مصطفى السباعي è من روائع حضارتنا TEXT

EPUB Ò MOBI من روائع حضارتنا î FREE ¼ مصطفى السباعي Æ نبذة النيل والفراتموضوع هذا الكتاب هو أحاديث أذاعها المؤلف من محطة إذاعة دمشق في الفترة الواقعة بين 8 أيلول 195نبذة النيل والفراتموضوع هذا الكتاب هو أحاديث أذاعها المؤلف من محطة إذاعة دمشق في الفترة الواقعة بين 8 أيلول 1955 وبين 15 من كانون الأول 1955 عرض فيها نماذج من الجوانب الرائعة في الحضارة الإسل حضارتنا هي من أكثر الحضارات التي تعرضت للتشويه وجرت عليها معاول الهدم وتطاول عليها الأوغاد ، منذ مايزيد من قرن وهذه المعاول تعمل بأستمرار وتهدم كل صورة حقيقة عن الماضي، وغلق الباب بين حاضر الأمة وماضيها وسد كل طريق يحاول أو يترصد لبعث تلك الحضارة العظيمة التي قامت يوماً على أساس البنيان المادي وحسب بل وسبقت كل الأمم في قيمها الخلقية الرفيعة، وكفى بها أنها كانت موطناً لكل الديانات السماوية و الطوائف والمذاهب المتضادة ، في حين كانت البلاد الأخرى تضج بالتعصب بل وكانت تحرم حتى الأخلاف المذهبي في أوطانها عن أول حضارة في التاريخ ساوت بين الناس على مختلف شعوبهم وألوانهم ومنبتهم حضارة أساسها الأخلاق وطابعها السلام وكلمتها العدلمن قرأ التاريخ ودرس حضارة البلدان بعين الحقيقة سيدرك بلا شك عظمة هذه الحضارة وأسبقيتها في مجالات كثيرة أخلاقية وأنسانية وعلمية لا مناص منها ولا أدعي خلو تاريخنا وحضارتنا من أخطاء وفترات مظلمة كما ذكر الكاتب رحمه الله، ولكن أليس من المعيب أن نغض أبصارنا عن كل تلك الشواهد المضيئة في حضارتنا لنتعقب بعض الهفوات والأخطاء بحجج واهية ماذكره الكاتب في كتابه من تلك الفضائل ليست للسرد فقط ولا لكي نلهج بها كلما ضاق بنا الحال، بل لكي تكون تذكرة بأن أي حضارة يمكن أن تقوم من جديد خاصة وإن كانت مبنية على أساس أخلاقي متين مستمدة بالأساس من وحي إلهي حكيم