CHARACTERS ½ رحلة جوزيف بتس (الحاج يوسف) إلى مصر ومكة المكرمة والمدينة المنورة

READ رحلة جوزيف بتس (الحاج يوسف) إلى مصر ومكة المكرمة والمدينة المنورة

CHARACTERS ½ رحلة جوزيف بتس (الحاج يوسف) إلى مصر ومكة المكرمة والمدينة المنورة â Popular PDF Epub, رحلة جوزيف بتس (الحاج يوسف) إلى مصر ومكة المكرمة والمدي?حاج يوسف) إلى مصر ومكة المكرمة والمدينة المنورة Author Joseph Pitts please download or read online here. قرأتها عام 2010 جوزيف بتس أو الحاج يوسف هو ثاني رحالة أوروبي يزور مكة المكرمة في التاريخ الحديث الأول هو لودفيكو دي فارتيما الحاج يونس0حين كان بيتس في السادسة عشرة من عمره، قرر مغادرة انكلترا عام 1678 و ركب البحار حتى يكتشف العالم، و إذ يؤسر على يد أحد البحارة المغاربة و يتخذه عبدا له ليقرر هذا السيد فيما بعد أخذ بيتس معه للحج و هذا الكتاب هو وصف لمشاهداته في رحلة الحج التي قام بها عام 1680 و هي أول رحلة تصف رحلة الحج من الطريق الغربي من المغرب مرورا بمصر إلى مكة في التاريخ الحديث0بيتس لم يكن مسلما عن قناعة و لذلك لا تخلو الرحلة من تسفيه و انتقاص و عبارات كراهية كما أن الرحلة لم تخلُ من كم من الجهل بكثير من المعلومات التاريخية و الشعائرية للمسلمين و لأهل تلك المناطق و السبب أنه كان صغير السن و لم يكن باحثا مستشرقا 0بعد رحلة الحج أعتقه سيده و لكنه مكث خمسة عشر عاما أخرى في الجزائر إلى أن تدبر أمره بالعودة لبريطانيا، ثم كتب هذه الرحلة0الرحلة ممتعة، و مليئة بالمعلومات عن تلك الفترة، و عن طريق الحج و الصعوبات التي تواجه الحجاج و عن بعض المدن التي مر بها و عن الحرم المكي و الشعائر كما رآها بتس و لا تخلو من مواقف طريفة و أخبار فريدة0

Joseph Pitts ´ 1 CHARACTERS

Popular PDF Epub رحلة جوزيف بتس (الحاج يوسف) إلى مصر ومكة المكرمة والمدينة المنورة Author. يتبدى لي هنا كيف تُثمر الأفكار المغلوطة والرؤى القاصرة؛حين تُبذَر الشائعات ويحكم الهوى الشخصي على المشاهدات، وتُجنب النظرة العلمية ويُتجاهل البحث عن المعرفة؛حينها حتمًا سـ تثمر الأحكام الخاطئة ولن نجني سوى الدجلوهذا ما جناه جوزيف بتس في رحلته إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة حاجًا مُدَّعي الإسلامفقد رأى الوقائع بعين الهوى وبدلًا من البحث عن المعرفة بسؤال أهل التخصص؛اعتمد في تفسير وتحليل ما يراه على الشائعات المتناثرة، فلم يعي مما رأى سوى حركات تعمَّد السخرية منها والتحقير من فاعليها؛وقد تبدَّى هذا واضحًا بوصفه للكعبة على أنها الصنم الذي يعبده أهل الإسلام،وفي تحقيره لمشاعر فاضت من الساعين بين الصفا والمروة لأنه لا يدرك كُنه الجري بين جبلين وصحيح أن بعض المسلمين يذهب للحج جاهلًا بأحكامه، وصحيح أن بعضهم ينتشر الجهل والخرافات بينهم،إلا أن أهل العلم والمعرفة هم بالكثرة التي لا تترك لجوزيف بتس الحجة في اعتماده على شائعات انتشرت بين بعض العامة ،ولا يشفع له طول مكثه بين أظهر المسلمين ليُحكم له بصلاح تحليلاته؛ فـ كم من مسلم عاش ومات على جاهلية بمباديء الإسلاموإنَّمَا شِفَاءُ الْعَيِّ السُّؤَالُ فإن كان يدَّعي لنفسه التحضر والرقيّ فكيف يليق بمتحضرٍ أن يعتمد على شائعات ويترك المعرفة فلا يأخذها من أصحاب العلم وبعد قراءتي لمغالطاته التي سردها عن رحلته للحج المنبثقة من جهل وتكبر عن البحث عن الحقيقة؛ أقف عند رحلته لمصر بتحفظ ؛ إذ يبدو أنه قد أخذ منها ما يوافق هواه وعرَضه على أنه أصل ثمّ شيَّعه وربما هو فقط عَرَضٌ لمرض لم ينتشر ؛وفي كل بلد خير وشر يزيد أو ينقص، ولكل سائح اختياره في السير بمواطن السوء أو بمواطن التحضر، ويبدو أن عين جوزيف بتس التقطت ما هو شاذ وغريب بمصر وساقته قدماه نحو مواطن العهر

FREE READ Ë NATURAL-TREATMENT.CO.UK ´ Joseph Pitts

رحلة جوزيف بتس الحاج يوسف إلى مصر ومكة المكرمة والمدينة المنورةJoseph Pitts There are many interesting things in this book readers are very amazed by the contents of the book رحلة جوزيف بتس (ا?. ليس من واجب المترجم أن يفرض وصايته على القارئ بهذه الطريقة المبالغ فيها في كل صفحة من الكتاب نعلم أن جوزيف بيتس كان مسلمًا في ظاهره فقط، وأن مآخذه على المسلمين فيها كثير من التحامل، ولكن المترجم الذي يفترض أن القارئ طفل غير مميز، من السهل أن يتأثر بانتقادات المؤلف للإسلام يسارع بفتح أقواس ـ وسط النص ـ ليضع فيها ردوده على المؤلف الإنجليزي الذي عاش في القرن السابع عشر كثير من المآخذ التي أخذها المؤلف على المسلمين وشعائرهم كان منبعها انتشار الخرافة والمعتقدات الصوفية الخزعبلية في أوساط المسلمين ـ لا في دينهم نفسه ـ في تلك الحقبة